Header Ads

زياد المناصير يتبرع بـ 50 الف دولار لكل عائله شهيد فلسطيني

زياد المناصير يتبرع بـ 50 الف دولار لكل عائله شهيد فلسطيني 

رام الله- الاقتصادي- وكالات- - لم يكن يوماً موظفاً حكومياً أو مسؤولاً رفيع المستوى، لم يكسب ماله من ثروات وطنه الضائعة ولم يكن سبباً في إرتفاع المديونية، تغّرب خارج وطنه وبقي يحمل في ذاكرته طعم حليب أمه الذي رضعه في طفولته، وعرق والده
العسكري الذي كافح جاهداً لتربية أولاده وتنشئتهم، رغم إنه لم يكسب ثروته من خيرات وطنه لكنه وهو في قمة نجاحه في غربته لم ينسى طعم الخبز والشاي ولا الزيت والزعتر ولا زيتون أرض أبائه وأجداده بني عباد الذي يسري في دمه، بقي طعمه في فمه يشده إلى وطنه الأردن، لم يودع أرصدته المالية في البنوك الغربية إستثمرها في وطنه في مجموعة شركات متعددة الأعمال وفرت ما يزيد على 5000 فرصة عمل ُتعيل نفس العدد من العائلات الأردنية .

له اعمال خيرية ومساهمات خيرة في كافة المناسبات حتى يبقى الأجر خالصاً لوجه الله، ولكن قراره  بالتبرع بمبلغ خمسة ملايين دينار لإعمار الخراب الذي تسببت به قوات العدو الصهيوني في المسجد الأقصى المبارك، زياد المناصير عمل ما أملاه عليه ضميره مقتدياً بما كان يقدمه أجداده من بني عباد لنجدة الثوار الفلسطينيين، وما تربى عليه في قريته عندما كان أهله يتقاسمون لقمة العيش مع إخوتهم الفلسطينيين ، هو بقي محافظاً على نخوته الأردنية، ولم يتخلى عن غيرته على مقدساتنا الإسلامية في الوقت الذي يهدر فيه أثرياء العرب أموالهم على طاولات القمار وفي مواخير الرذيلة، قد يكون إسمه في أدنى ترتيب قائمة أثرياء العرب لكنه عند الله تعالى سيكون في أعلى هذه القائمة وسينال الأجر والثواب في الدنيا والآخرة .

زياد المناصير.... سيرفع كل مرابط في باحات المسجد الأقصى وكل غيور على مقدساتنا أياديهم نحو السماء يدعون لك بعظيم الأجر والثواب، وأنا أدعو الله لك بدوام الصحة والعافية وأن يبارك لك الله بمالك وعيالك لتبقى عزيزاً شامخاً في خدمة وطنك وأهلك ومقدساتك

هذا الشاب الذي ينحدر من أشهر العشائر الأردنية، التي تسكن وادي السير والبلقاء، كان والده المتقاعد العسكري الذي ترك خدمة الجيش خلال عام 1976 يعمل في القطاع الخاص لتوفير مطالب وأعباء عائلته، وقد قرر إرسال زياد للدراسة في الخارج على الرغم من صعوبة الظروف الاقتصادية التي كانت تعيشها العائلة، وهكذا اختار زياد من بين 14 طفلا؛ 9 أولاد و5 بنات، عمل والده سائقا، وعمل في توزيع المياه من أجل توفير العيش الكريم لهذه الأسرة.المناصير، المحب لأهله وعشيرته لم يكبر في رخاء، ويحظى برضى والديه، وهو محبوب عند أفراد أهله، بدأ عمله منذ الصغر، وهو في المرحلة الدراسية، عندما كان يأخذ بعض المقاولات في البناء، ولكن بأعمال متواضعة له ولزملائه، يتشاركون الدخل فيما بينهم في محاولة لمساندة والده، كان يبدو عليه الحس بالمسؤولية، ورغبته في تغير الحال، الذي يعيشه.

رغبته في العمل التجاري دفعته للعمل بهذا القطاع باكرا عندما كان طالبا بدأ التجارة في كل شيء، من الحواسب إلى السيارات. وفيما بعد شملت تجارته الفوسفور الأصفر والخشب والمنتجات النفطية. ثم اشترى في أواسط التسعينيات مصنعا إنشائيا في تايومين وراح يبني مساكن لعمال شركة (غازبروم)، ثم ازدادت الطلبات الواردة من عملاق النفط الروسي هذا عاما بعد عام فدخلت شركة (المناصير) ميدان إنشاء خطوط النفط والطرق وإنشاء مرافق حقول النفط.إنه يؤمن بأن: "الفرص لا تفتح ولا تغلق، وهي موجودة في كل مكان"، نجاحه في مجالات عدة تخللها أيضا إخفقات، أبرزها عندما كلفته شركة (غازبروم) عام 2004 ببناء قصر بقيمة 30 مليون دولار تخصصه من أجل مناسبات الشركة، لكنها ما لبثت أن ألغت العقد عام 2008.

.زياد المناصير تبرع بـ 5 مليون دولار لإعمار ما تم خرابه من قبل الاسرائيلين في الاحداث الاخيره .

كما اعلن يوم امس عن تبرعه بـ 50 الف دولار لكل عائله شهيد فلسطيني تم هدم منزلها على اثر ‏عمليات‬ الطعن الفدائيه الاخيره التي وقعت بالقدس


هناك تعليق واحد:

  1. ننحني أمام هذه الشخصية الوطنية التي شاركت في انماء الأردن ووفرت فرصة العمل للكثيرين دون النظر للخسارة أو الربح وهذا الموقف المشرف لهذه القامة تحسب له على طريق مساندة الشعب الفلسطيني في كفاحه ضد الأحتلال الصهيوني فالف تحية لهذه القامة التي ما فتئت تقدم كل مساعدة لكل محتاج .

    ردحذف

اهلا وسهلا بك في شبكة كنان الاعلامية عند الرد نتمنى منك الرد بدون كلام خادش للحياء وشكرا

يتم التشغيل بواسطة Blogger.