السبت، 24 أكتوبر، 2015

Ruwaida Amer

كثير من الاطفال يعانون من اختناق وضيق صدري فما السبب في ذلك

كثير من الاطفال يعانون من اختناق وضيق صدري فما السبب في ذلك 




كثير من الاطفال يعانون من اختناق وضيق صدري فما السبب في ذلك 
ما هو "الخناق الصدري"؟

هو التهاب حادّ في اللوزتين الموجودتين في أسفل الحلق، ويتمثل بألم عاديّ في الحلق أو قد يبدأ من البلع. هذا النوع من الحالات يشيع ويتكرر بين الأطفال بعد عمر السنتين.
تمتد فترة الإصابة بالالتهاب حوالى ثلاثة أيام منذ ظهور الآلام الأولى للحلق. لتفادي عدوى طفلك لأصدقائه في المدرسة أو الحضانة، يجب عليك أن تبقيه في المنزل في الساعات الأربع والعشرين الأولى على الأقل.

التهاب فيروسي أو بكتيري؟

يمكن للخناق الصدري أن يكون إصابة بكتيرية أو فيروسية. قبل سنّ الثلاث سنوات، غالباً ما يكون هذا الالتهاب فيروسياً مصاحباً لزكام أو برونشيت، حيث إن اللوزتين تكونان قليلتي التورم، وبالكاد يشعر طفلك بالمرض، ويشفى خلال أسبوع كحدّ أقصى. أما لدى الأطفال الأكبر سناً، فتكون غالباً بكتيريّة، ومقارنة مع الإصابة الفيروسية، غالباً ما تكون بداية هذا الالتهاب مع حرارة مرتفعة ومع آلام أكثر حدّة، وتزداد حدّة عند البلع.

عوارض الخناق الصدري

العوارض الأولى لهذه الحالة هي الشعور بألم في الحلق، مع صعوبة في البلع، واحمرار فيه أو ظهور بعض النقاط البيضاء فيه.
يولد التهاب الخناق الصدري ارتفاعاً كبيراً في حرارة الجسم قد تصل الى 39-40 درجة مئوية.
قد يصاب طفلك بالرجفة، وسينقطع عن الطعام، وسيتذمر من آلام في المعدة والرأس.
يمكن أيضاً أن تلاحظي تضخماً في حجم اللوزتين في العنق.

علاج الخناق الصدري

عندما يشخص الطبيب طفلك كمصاب بهذه الحالة، سيصف له الأدوية اللازمة لعلاج حلقه، وخفض الحرارة وتفادي أية مضاعفات. أما لدى الرضّع، فغالباً ما تكون الإصابة فيروسية، ولا تتطلب أيّ وصفة طبية، كما أنّ الأدوية غير محبذة ويمكن أن تؤدي إلى نتائج غير مرغوبة. لهذا السبب، يُفضّل أن تعتمدي على المشروبات الدافئة مع الكثير من السكّر، أو كوب من الحليب المحلى مع العسل. كما يمكنك أن تحضّري لطفلك ما يناسب عمره من أطباق الحساء والمهروسات والكومبوت لأنها سهلة البلع.
ولدى الأطفال الأكبر سناً، أي أكبر من ثلاث سنوات، غالباً ما يصف لك الطبيب وبعد فحص عميق للحلق، أدوية مضادة للالتهابات.

تكرار التهاب الحلق: الاستئصال غير ضروري

وفقاً لآخر الأبحاث والدراسات، يقول الخبراء إنّ عملية استئصال اللوزتين ليست ضرورية لتفادي التهابها المتكرر، ولا تصحّ إلا في حال إصابة الطفل بنوبات اختناق خلال نومه.

اهلا وسهلا بك في شبكة كنان الاعلامية عند الرد نتمنى منك الرد بدون كلام خادش للحياء وشكرا