الجمعة، 4 نوفمبر 2016

في الاردن قطع رأس والدته وهو تحت تاثير المخدرات في طبربور

في الاردن قطع رأس والدته وهو تحت تاثير المخدرات في طبربور 

في الاردن قطع رأس والدته وهو تحت تاثير المخدرات في طبربور 


شبكة كنان الاعلامية  مجرم طبربور في عمان ... الذي قطع رأس والدته المغدورة وهو تحت تاثير المخدرات والتي تظهر معه بالصوره

هزّت جريمة بشعةٌ الشارع الأردني، الخميس، بعد أن أقدمَ شاب يبلغ من العمر (27 عاماً) على قطع رأس أمه في منطقة طبربور شرق العاصمة عمّان.

اعلنت مديرية الامن العام الاردنية ان الاجهزة الامنية القت القبض على شاب اقدم الخميس، على قطع رأس والدته بسكين في منطقة طبربور شمال العاصمة عمان.

وقالت إدارة الإعلام الأمني التابعة للمديرية في بيان اورده موقع اذاعة الامن العام "امن اف ام" أن "قوة أمنية من البحث الجنائي وشرطة شمال عمان تمكنت من ضبط احد المجرمين و الذي أقدم على قتل والدته ولاذ بالفرار مساء هذا اليوم (الخميس) في منطقة طارق/في العاصمة عمان".

واوضج البيان ان غرفة العمليات الرئيسية في مديرية شرطة شمال عمان كانت تلقت "بلاغا بتعرض إحدى السيدات للقتل من قبل أحد أبنائها ( من ارباب السوابق الجرمية) داخل منزلها حيث تحركت قوة أمنية من البحث الجنائي ومديرية شرطة شمال عمان للمكان وتبين أن المغدورة خمسينية تعرضت للاعتداء بأداة حادة أدت لقطع رأسها".

واشار بيان الاعلام الاامني الى "ان المتهم وهو ابنها قام بعد أن ارتكب جريمته بالفرار من المكان لجهة غير معلومة"، مضيفا ان الاجهزة الامنية "عملت على فرض طوق امني ومسح لمحيط منطقة الجريمة وباشرت بالبحث عن المجرم لحين أن اشتبهت به إحدى المحطات الأمنية التي قام كوادرها على الفور بإلقاء القبض عليه".

وتبين ان المشتبه به "كان عليه آثار للدماء واعترف بالتحقيق معه بارتكاب الجريمة وقتل والدته وما زال التحقيق جار معه الآن" وفقا للبيان.

من جانبه، اورد موقع "عمون" الاخباري تفاصيل اضافية حول الجريمة، مبينا ان المشتبه به الذي اشار اليه بالحرفين "ع ع" كان قد "نحر (والدته) نحرا، ثم انتظر، ليفصل رأسها عن جسدها بواسطة سكين حادة أعدها لذلك".

ونقلت الوكالة عن أحدى الجارات قولها ان القتيلة التي التقتها في وقت سابق الخميس، كانت تتوجس خيفة من اقدام ابنها على فعل امر ما في ذات يوم الجريمة.

وحسب الجارة، فقد قالت لها الام القتيلة "الله يستر من عمار اليوم شكله مش مزبوط (يضمر شرا)"، ثم غادرت بعدها الى منزلها.
ومضت الجارة تقول انها سمعت بعد دقائق "صوتا قادما من بيت المغدورة، فطرقت الباب، فخرج لها القاتل وسألها عن غرضها، فأجابته 'أين أمك؟، فرد عليها: 'مش موجودة'، فغادرت".

"بعدها بقليل قدم شقيق القاتل، وهو يعمل بأحد الأجهزة الأمنية، ووجد القاتل وهو يريد الخروج من البيت فسأله عنها، فأجابه: 'إنها بالداخل'، وعندها وجد الشقيق أمه مضرجة بالدماء ورأسها بجانبها على السرير، فاستشاط الشقيق غضبا، وخرج محاولا القبض على شقيقه، بيد أنه لم يتمكن من ذلك" وفق ما يورده موقع "عمون".

ولفت الموقع الى أن "القاتل كان متعاطيا لمخدر الجوكر (المخدرة) قبيل عملية الذبح"، كما نقل عن البعض قولهم
أنه "وبعد جريمته ذهب إلى صديق له في منطقة شفا بدران، والذي قام بدوره، وفور دخول القاتل إليه والدماء على ملابسه، بإبلاغ الأجهزة الأمنية، إلا أن 'قاتل والدته' لاذ بالفرار مرة أخرى" الى ان جرى اعتقاله لاحقا من قبل الشرطة.

اضغط هنا لمشاهدة الفيديو 


انضموه لصفحتنا عبر الفيس بوك ليصلك كل جديد 






تفاصيل جديدة للقضية اضغط هنا 

هناك تعليقان (2):

اهلا وسهلا بك في شبكة كنان الاعلامية عند الرد نتمنى منك الرد بدون كلام خادش للحياء وشكرا