السبت، 31 ديسمبر، 2016

شبكة كنان الاعلامية

بقلم الكاتبة : تمارا حداد 2017 جذب لكل أمل وتحقيق لكل حلم

بقلم الكاتبة  : تمارا حداد  2017 جذب لكل أمل وتحقيق لكل حلم 

بقلم الكاتبة  : تمارا حداد  2017 جذب لكل أمل وتحقيق لكل حلم 

شبكة كنان الاعلامية  2017 جذب لكل أمل وتحقيق لكل حلم ....

بقلم الكاتبة  : تمارا حداد .

نودع عام 2016 ، ونستقبل عام 2017  والشعب الفلسطيني يجدد امنياته ليعلقها على اشجار الميلاد او على مآذن المساجد يتركونها على امل ان هذا العام الجديد يلبس ثوبا مرصعا بخير وفير ،  لإضاءة مصابيح احلامهم  وإنارة دجى طريقهم .

  نعم كان عام 2016 مليء بالحزن والألم بسبب الاحداث المأساوية التي توالت على ارض فلسطين ،  والشهداء الذين عطروا الارض الندية ، نعم مازال مفتاح العودة بيد الاجيال لحين العودة ، نعم ما زالت ارضنا اسيرة بيد جلاد غاصب ، نعم مازالت غزة محاصرة وما زال الالم يحوم حولهم وما زالت الاوضاع السياسية والاقتصادية تنهك كاهل الغزيين ،  نعم ما زال الأسرى خلف قضبان السجون ، نعم الاستيطان ما زال يسرق الارض  ، نعم  ما زال الفساد يملأ البعض  ولكن ..

ولكن ،، ما زال الامل بذرة قلوب الفلسطينيين طالما هناك غد اذن لا بد من وجود الامل ، فهم يحلمون بالعيش بسلام وامن واستقرار يبحثون عن وطن يتوفر فيه الحياة الكريمة ، يطالبون بالعدالة وإنهاء الاحتلال بمسلميه ومسيحيه ، الفلسطينيون كالزهرة التي تتبع الشمس مهما تلبدت الغيوم ، يأملون بحل القضية الفلسطينية وقضية اللاجئين والأسرى والقدس ، مستقبل الفلسطينيين هو ايمانهم بأحلامهم الجميلة ، ينظرون بعين الوجود كالورقة الخضراء لا تسقط مهما هبت العواصف ،  نعم يبحثون عن حرية بلادهم مثل باقي شعوب العالم  كعصفور يتسلل وراء الافق مع ضوء كل  صباح جديد .

شعار كل فلسطيني هو اتمام المصالحة لتسير القضية الفلسطينية في الاتجاه الصحيح ولتحقيق رؤية استراتيجية واضحة المعالم . فإنهاء الانقسام بين حركتي فتح وحماس مطلب شعبي يتطلب من كافة الاطراف الفلسطينية انهائه وفتح صفحة جديدة لأجل الوطن ومصلحته والحفاظ على لحمة الشعب الفلسطيني ، والتصدي لأي مخطط ينهي القضية الفلسطينية . ليرفع العلم الفلسطيني في كل شبر من الارض المحتلة والنهوض والارتقاء في هذا الشعب بقدر تضحياته .

حلم الوحدة متواجد في كل مواطن فلسطيني لتخفيف الوطأة عن قطاع غزة ، بان يتوفر لكل شاب فلسطيني فرصة عمل لتحسين وضعه الاقتصادي والاجتماعي ، يأملون برفع الحصار عن غزة فالكثير من شباب غزة يضعون امنياتهم على شكل رسائل يضعونها في زجاجات الامل يرمونها في بحر غزة لعل العام الجديد يحمل رسائل الفرج القريب .

تحرير فلسطين اولى مطالب الشعب الفلسطيني وتطلعاته بوطن يملئه التطور الاقتصادي والسياسي والاجتماعي يؤمه احترام القانون وحقوق الانسان والتنمية وحرية التعبير والتقدم وإشراك كافة شرائح المجتمع في صنع القرار ومحاربة الفساد والمحسوبية وعدم التمييز وتكافؤ الفرص .

اما عن الاسرى داخل المعتقلات الاسرائيلية يحلمون بحريتهم من اسوار سجون الظلام . يحبون الحياة ويحبون الحرية ويحبون الموت اذا كان هذا الموت طريقا لحرية اوطانهم . يحلمون باندثار قهر السجان ليخرجوا من الظلمات الى النور . فالحرية شمس يجب ان تشرق في كل نفس فعندما تتحرر الحرية فان الحرية ستقوم بالباقي والحرية المقوم الاول للحياة وان لا حياة بدون حرية لان ايماننا هو حق بلادنا في الحياة وهذا الايمان اقوى من أي سلاح .

اما اهالي الاسرى يتضرعون الى رفع الظلم عن اولادهم وبناتهم وزوجاتهم وأسراهم ، والالتفاف حول قضية الاسرى والدفاع عنهم لما لها من ابعاد انسانية وقانونية . فمهما استمر القيد فلا بد حلقاته ان تنكسر .


توحدوا لأجل  ارض العطاء ، اجعلوا دماء الحياة تمشي في عروقكم استبشروا بعامكم الجديد فلا بد الخير ان يتراءى من هذا الالم ولا بد للحب ان يعم ارضنا الحبيبة وللأمل فوق ركام اليأس سيجعلنا نبتسم لفجر جديد وان شمس الحق ستظهر بلباس الصبر والشكر والتوبة هي الهدف . ترجموا لسانكم بالثناء والعطاء والغفران واجعلوا كتابكم بيمينكم بكل ذرة خير وإصلاح بلا ملل .

استبشروا بأرض حرة ومستقلة وعاصمتها قدس السلام لتعيشوا بأمن وأمان ، اعملوا بلا كلل حتى لغد معا  فانتم صناع الوطن .

وكل عام وانتم بألف خير ...

اهلا وسهلا بك في شبكة كنان الاعلامية عند الرد نتمنى منك الرد بدون كلام خادش للحياء وشكرا