علا السردي : صامدون نحن على أبواب الدوائر الحكومية

علا السردي : صامدون نحن على أبواب الدوائر الحكومية 

علا السردي صامدون نحن على أبواب الدوائر الحكومية 

شبكة كنان الاعلامية  صامدون نحن ... على أبواب الدوائر الحكومية المكتظة بالأجساد المرهقة .... على المنافذ الحدودية الغافية في الصحارى الساخنة ... .... صامدون بثباتٍ خلف الخط الأحمر .. و أمام الإشارة الحمراء و بالقرب من أنثى شهية ترتدي الأحمر.. و رغم كل هذا الصمود ... فلا أحد يحيينا ... لا شفتان مكتنزتان تطبعان على وجنتي ختماً ... لا وزيراً يشيد بصمت معدتي عن القرقرة .. أذكر أنني مت .. و أن وردةً حاولت أن تثنيني عن الموت ... و أن رسائل العشاق كانت تنجب أطفالاً ... و أن المعتقلات خاوية إلا من الفئران .. و أن سبب بكاء النساء هو ( رأس بصل ) مضطجع على طبق ... أذكر أنني قبل أن أموت وعدت حبيبتي أن أتوقف عن الموت حين تعترف بي الحياة و حين يصبح كيلو اللحم البلدي بنصف دينار و حين يرجع الصامدون على أبواب الدوائر الحكومية إلى بيوتهم منتصرين ... و لأن حبيبتي صامدة أمام ثرثرتي فقد اعدت لي طبق عدس و رأس بصل ( منسدحٍ ) إلى جانبه و كان البصل عذرها لتبكي .

بقلم علا السردي

ليست هناك تعليقات

اهلا وسهلا بك في شبكة كنان الاعلامية عند الرد نتمنى منك الرد بدون كلام خادش للحياء وشكرا