الخميس، 15 ديسمبر، 2016

شبكة كنان الاعلامية

الاحتلال يقرر تسليم جثماني الشهيد فراس خضور والشهيدة سارة طرايرة

 الاحتلال يقرر تسليم جثماني الشهيد فراس خضور والشهيدة سارة طرايرة

 الاحتلال يقرر تسليم جثماني الشهيد فراس خضور والشهيدة سارة طرايرة


شبكة كنان الاعلامية    عاجل : رئيس بلدية بني نعيم: الاحتلال يقرر تسليم جثماني الشهيد فراس خضور والشهيدة سارة طرايرة يوم غد الجمعة.

 استشهاد الفتاة سارة طرايرة بزعم محاولتها تنفيذ عملية طعن بالخليل

أعدمت قوات الاحتلال فتاة قرب المسجد الإبراهيمي بمدينة الخليل، صباح اليوم الجمعة، وهي آخر أيام الجمع في شهر رمضان المبارك.

وزعمت مصادر إسرائيلية، أن فتاة اقتربت من أحد الحواجز المقامة قرب المسجد الإبراهيمي، واستلت سكينا، فأطلق الجنود الرصاص عليها ما أدى لإصابتها، قبل أن يُعلن بعد وقت قصير عن استشهادها.

وذكرت مصادر محلية أن الشهيدة هي سارة طرايرة (27 عاماً) من الخليل، وهي حامل بمولودها الأول.

ونشرت وسائل إعلام إسرائيلية صورا لنقل جثمان الشهيدة إلى جهة غير معلومة، دون أن يُعلن بعد عن هويتها أو عمرها.

وباستشهاد الفتاة اليوم، يرتفع عدد الشهداء في شهر رمضان إلى ستة شهداء (أربع شبان وفتاتين)، وهم: محمد ناصر الطرايرة، مجد عبد الله الخضور، محمود رأفت بدران، عريف شريف جردات، جمال محمد دويكات، إضافة للشهيدة التي لم تعرف هويتها اليوم.

-----------------------------

 الاحتلال يقرر تسليم جثماني الشهيد فراس خضور والشهيدة سارة طرايرة

كتب وصيته دون أن أعلم ما هدفه, شاركني إياها على صفحتي الخاصة على موقع " الفيس بوك", قرأتها ولكن دون أن أعي ما يريد ايصاله لي وللجميع, فهي كانت على شكل مقطع صوتي من انشودة " دير بالك على أمك" , فأجبته في تعليق " عاداني الدهر يما عاداني", بهذه الكلمات بدأت أم فارس حديثها عن ابنها الشهيد فراس الخضور.

واستشهد فراس الخضور ( 18عاما) من بني نعيم بمدينة الخليل يوم الجمعة الماضية,  واصيبت ابنة عمه رغد وخطيبته، بعد اطلاق النار عليهم من قبل جنود الاحتلال الاسرائيلي, قرب مدخل مستوطنة " كريات اربع" في الخليل المحتلة, بدعوى محاولتهم تنفيذ عملية دهس مستوطنين قرب مفترق طرق "الياس" القريب من المستوطنة .

بعبارات الحزن والألم قالت والدة الشهيد فراس لـ"الاستقلال": «تزين ابني بأجمل ملابسه, وسرح شعر ورش عطره المفضل على جسده, الذي فاح عبيره في أرجاء المنزل, ليذهب لأداء صلاة الجمعة مع أبيه وأعمامه, ليعود بعد انتهاءها معهم ويجلس بينهم».

وتضيف: " كان الصباح عاديا فلم يظهر على فراس, أنه يفكر في تنفيذ عمليه ضد المحتل, فكالعادة كان سلوكه وحركاته طبيعة, يتحدث مع الجميع, دون أن ينشغل عنهم, وعلى غير العادة زار فراس اصدقاءه وودعهم، وحدثهم بشغف عن عرسه القريب"، مشيرة الى انه استقل سيارة العائلة وذهب بها إلى بيت عمه لإيصال أغراض اشتراها لهم من السوق".

وتكمل: " كنت داخل المنزل مشغولة في تجهيز وجبة الغداء لعائلتي، لحظات وابنة عمه تأتي من الخارج تسألني بصوت حزين عن شقيقتها رغد, فأجبتها بأنها غير موجودة, فعادت لتسألني عن فراس فكان الجواب واحداً".

ترقرقت الدموع في عينيها إلا أنها حاولت قطع انهمارها على وجنتيها، وتابعت: " في تلك الأثناء لم أستوعب ماذا أفعل, نظرت إلى مكان اصطفاف سيارة والده, فلم أجدها, حينها أتى قريب لنا, وحثنا على مشاهدة التلفاز, و متابعة خبر استشهاد شاب والتدقيق بمواصفات السيارة, الأمر الذي أكد لنا استشهاده".

وتشير إلى أن فراس اعتاد منذ ما يقارب الشهرين على ايصال رغد إلى الأماكن التي تريدها , بعد نجاحه في اقناع والده بذلك, بحجة أنه متمكن من القيادة, بعد حصوله على الرخصة منذ نصف عام .


وتوضح والدة فراس أنه منذ استشهاد ابنة عمه مجد,   تغير كثيراً وعمل على المواظبة على قراءة القرآن الكريم, و احتفظ بصورة لها.

وبعد العملية شددت قوات الاحتلال حصارها على بلدة بني نعيم شرق مدينة الخليل، وأغلقت آخر المنافذ المؤدية إليها، وهو ما يحول دون دخول وخروج المواطنين من البلدة
شهادة الآخرة

أما والد الشهيد فراس فلم تسعفه الكلمات, للحديث عن رغبة ابنه في السفر إلى ألمانيا لدراسة الطب, بعد تخطيه مرحلة الثانوية العامة فرع العلمي بمعدل مرتفع , كما المراحل السابقة الذي صنف بها من المتفوقين.

ويضيف لـ"الاستقلال" بعبارات الحمد والفخر: " :الحمد لله الذي شرفني ووالدته بأن يكون أحد من أبنائي شهيداً, فشهادة الآخرة التي كسبها ابننا من أعظم الشهادات التي من الممكن أن يحصل عليها أي طالب في عمره ".

وبين أن جميع من يعرف فراس يشهد له بطيبته ودماثة أخلاقه, وصفاته الحسنه, فهو الشاب المطيع الخدوم, المحب للجميع, و الذي على الدوام يحظى برضا والدته.

ويذكر أن الشهيد فراس الخضور هو الشهيد الثاني للعائلة بعد استشهاد ابنة عمه مجد الخضور (18عاما) شقيقة رغد التي أصيبت مع الشهيد فراس الجمعة الماضية.

------------------------------------

 قررت سلطات الإحتلال، الخميس، تسليم جثامين اربعة شهداء من محافظة الخليل، يوم غد الجمعة.

وقال أمين البايض عضو لجنة استعادة جثامين الشهداء المحتجزة والمفقودة:" ان سلطات الاحتلال ستسلم غدا جثامين أربعة شهداء من محافظة الخليل لذويهم، وهو ما ابلغ به الجانب الفلسطيني رسميا".

وأفاد جمال نوفل مدير البنية التحتية في هيئة الشؤون المدنية الفلسطينية انه عرف من بين الشهداء الذين سيتم تسليمهم: محمد السراحين من بيت اولا والشهيد الطفل خالد بحر أحمد بحر من بيت امر فيما لم تعرف هوية الشهيدين الاخرين.
ولم تعلن سلطات الاحتلال عن هوية الشهيدين الاخرين اللذين ستفرج عنهما، ويتوقع ابلاغ الفلسطينيين بذلك في ساعات صباح يوم غد الجمعة.

وكان الشهيد محمد أحمد عبد الفتاح السراحين (30عاما)، من بيت اولا، قد استشهد بتاريخ 15/9/2016 متأثرا باصابته التي اصيب بها بعد مداهمة قوات الاحتلال لمنزله، وقد قام جنود الاحتلال باعتقاله بعد اصابته، وتم نقله الى احد المشافي الإسرائيلية، وتم اعلان استشهاده فيما بعد.

وكانت قوات الاحتلال قد اقتحمت منزل السراحين في بيت اولا، وحدث عراك بالايدي بين جنود الاحتلال والمواطن السراحين، قبل ان يطلق جنود الاحتلال النار عليه ويصيبوه بجراح، حيث جرى اعتقاله مع والده وهو مقيد اليدين.
فيما استشهد بحر برصاص الاحتلال بتاريخ 20/10/2016 قرب مدخل بيت أمر، وبعد نحو شهر مثلت قوات الاحتلال عملية إطلاق الرصاص على الشهيد بحر.

وأظهر تحقيق داخلي في الجيش الإسرائيلي حول عدد من الأحداث التي جرت مؤخرا وسقط ضحيتها شهداء وجرحى فلسطينيين، أنه كان يمكن لجنود الاحتلال التصرف بطريقة أخرى خاصة بأن حياتهم لم تتعرض للخطر.
وجاء في التحقيق الداخلي للجيش الاسرائيلي أن حياة جنود الاحتلال الذين أطلقوا النار على الطفل خالد بحر في بلدة بيت أمر، لم تتعرض للخطر وكان يمكن لهم التصرف بطريقة أخرى.



لجنة أهالي الشهداء: الاحتلال سيسلم جثمان الشهيد محمد السراحين من بلدة بيت أولا قضاء الخليل من ضمن جثامين الشهداء الذين سيسلمهم، ونؤكد على مواصلة فعالياتنا ومسيراتنا حتى استعادة جميع جثامين الشهداء".


عاجل : لجنة أهالي الشهداء: الاحتلال سيسلم جثمان الشهيدة أنصار هرشة من بلدة قفين قضاء طولكرم من ضمن جثامين الشهداء الذين سيسلمهم يوم الجمعة.


اهلا وسهلا بك في شبكة كنان الاعلامية عند الرد نتمنى منك الرد بدون كلام خادش للحياء وشكرا