الاثنين، 30 يناير، 2017

شبكة كنان الاعلامية

الجن العاشق -اسبابة - علاماتة - علاجة بالقرأن الكريم

الجن العاشق -اسبابة - علاماتة - علاجة بالقرأن الكريم 

الجن العاشق -اسبابة - علاماتة - علاجة بالقرأن الكريم 

شبكة كنان الاعلامية  (الجن العاشق -اسبابة - علاماتة - علاجة بالقرأن الكريم )

بسم الله الرحمن الرحيم

اولا :- مقدمة:- من هو الجن العاشق :-

كثيرا مانرى من النساء او الرجال من فاتهم قطار الزواج وهم في ذمتهم راغبون في ذلك وعندما تصل الحقيقة للتنفيذ ينقلب كل شيء وتنقلب الاحوال وتثور المشاكل وتسوء النفوس ويفشل الزواج او بمعنى صحيح تفشل عملية الخطبة وباسباب واهية غير حقيقية وهذا بسبب الجن حيث يتسبب الجن العاشق في كثير من الأزمات والأحزان والتفكير في صمت مخيف والحيره من الحال والتشكيك في الشفاء والتردد في النجاح والتهور في القرار والتمادي في الشكوك وتعطيل كل مايقرب للزواج . ويعمل الجن على تهييج الشهوة ... وتكدير المنام واوجاع البطن والتهاب المفاصل والفقرات والكسل والتقاعس والنسيان والهم بدون سبب والتبذير وتبديد الثروات وزرع بذرة الكره للرقية والرقاة والإجتماعات المحمودة . والكثير من الأشياء التي لم ارى لها الا معنا واحدا وهو : حب تملك الجني للإنسي والكلام يطول كل على حسب حالتة

يكون المس المعتدي العاشق- ويسمى العاشق والهاوي والمغرم والشائع هو العاشق - يكون ناتجا تحصيليا متأقلما في ذلك الجسد
لطول بقائه فيه وهذا الغالب . أو لملائمة الجسد له . وان الانسان المسكون بالجن العاشق يكون من هم الاقرب للمعاصي مثل عدم الصلاة والتبرج والسماع للاغاني والنظر للغرباء نظرة شهوانية والى اشياء اخرى وهذا يجعله قريب من الشيطان اكثر من الرحمن والعياذ بالله

ويفضل الجن الذي ناسبه الجسد لكثرة معاصي صاحبه بأن يبقى أو يموت فيه ولا يخرج حتى ولو تاب الإنسي ورجع الى الله
ولهذا نرى كثرة الهجوم على المرضى عند بدايتهم العلاج بالرقية وقد يكون هذا احد الأسباب التي تؤدي للهجوم على المعشوق
رغم حب الجني له الا انه يعذبه كما عذبه وبعض الشياطين تهوى تعذيب المعشوق كحال بعض الإنس الذين يتلذذون من بكاء أو اضهار الضعف أو التحكم في معشوقيهم وقسم آخر منهم من يلبي طلبات المعشوق بحيث يكون راغب هو الاخر به ويفضل ان يبقى على ماهو عليه لانه يعيش في عالم آخر كما مر بي احد المرضى بانه اذا رغب ان يذهب الى اي مكان في العالم فما عليه إلأ ان يطبق يديه ويشبك اصابعه ويغمض عينيه وبعد لحظات تراه يتجول في ذلك المكان الذي تمنى ان يذهب اليه ، وكذلك تخبره عشيقته الجنية اشياء عن علاقته بالناس ومن يحبه او يبغضه او من سيدخل الدار بحيث تجعله وكأنه يتنبأ بالاشياء ويكون عندها ملفت للانظار

الجن العاشق من أخطر الانواع واشرسهم تمسكا بالجسد والسبب هو أن الجن العاشق جن ياتى بمحبته دون ان يجبره سحر ساحر في الدخول لهذا الجسد بل ياتى بكل رغبه منه للدخول عكس السحر تماما لان الجن المكلف بسحر ياتى طوعا للساحر وليس بمزاجه يستخدمه رجال ام نساء ام الاثنين فيرسل للرجل أمراه من الجن وللمرآه رجل من الجن عسى ان يحدث توافق بينهم ويتطور السحرفقط الى سحر وعشق وهكذا يكون الجن هو المستفيد وقسم من الجن يفضل الموت على ان يترك الجسد بسبب تعلقه به ويكون عاشق له بشكل فعلي

ثانيا :- الاسباب التي تؤدي بالجن الى اقترانه بالانسان هي :-

اولا - تخفيف الرجل او المرآه خاصه من ثيابها وتقف امام المرآه كثيرا مستعرضه لبدنها ومفاتنها معجبه بنفسها او التغنج في هيجانها الجنسي

ثانيا - نوم الرجل او المرأه خاصه فى الصيف بملابس خفيفه وأبدان عاريه و عدم ذكر الله قبل النوم

ثالثا - دخول الحمام للغسل والاستحمام دون ذكر الله تعالى قبل الدخول

رابعا - عدم الالتزام دينيا مثل التبرج وعدم الصلاه والذكر خامسا – بسبب السحر

ثالثا:- العلامات للجن العاشق:-  العلامه الاولى:-

يجعل المرأه عذراء بمعنى أن يجعل من وجهها بوجه قبيح امام خطابها والعكس صحيح وكذلك يجعل من المرآة فى أحوال غريبه كأن يجعلها تغضب وتثور لاقل الاسباب فى وجه الخطاب او تسبه او ترفض مقابلته تماما ويترتب على ذلك ان تشتهر المرآه بهذه الصفات فلا يتقدم لها احد ومن الممكن ان تظهر هذه العلامات بعد الخطوبه ومن الممكن ان يبعد الخطاب بمجرد ان يعرف بوجود شخص يريد التقدم للزواج

العلامه الثانيه :- كثره الاحتلام

تحدث هذه العلامه بكثرةعند من تلبس به الجن العاشق سواء كان ذكر او انثى وسواء كان متزوجا ام غير متزوج فقد يجامع الرجل زوجته ويقضى حاجته ثم ينام ومع ذلك يحتلم فهذه دلاله على انه متلبس به أمرأه من الجن والعكس للمرآه وقد يأتى على هيئه حلم ويأتى فيه الجن العاشق على هيئه او شكل الزوج او الحبيب او يروا فى المنام انهم فى فرح يتزوحون من اشخاص يعرفونهم او لا يعرفونهم قد يكون هذا زواج قد تم فى عالم الروحانيات ويعترف به الجن ولا يعرف به الانس والشرع ، ويعتبر هذا الزواج عند الجن ماديا اما الانسان فهو زواج معنوي اي بالنسبة للمرأة الغير متزوجة تبقى على عذريتها وعدم فض بكارتها وقد يكون الاحتلام له اسباب طبيعيه كأن يرى النائم ما يثير عواطفه او من كثره الاكل فيكون الاحتلام امرأ طبيعيا وليس كل من يحتلم يكون ممسوسا ولكن أقصد ان يكون الاحتلام له شرطان ليكون من الجن أن يكون ثلاث مرات أو اكثر فى الاسبوع وأن يكون مصاحبا لبعض علامات التلبس

العلامه الثالثه:- وجود نفس فى الحجره

وهذه العلامه تحدث كثيرا جدا مع النساء المعشوقات ان يشعرن بوجود نفس فى الحجره الخاصه بهم وا يشعرن بوجود احد يحتضنها وهى نائمه واذا فتحت عينها لاتجد احد وتكون دائما لا تجد الغطاء عليها او تحس ان احد يسحبه منعليها وهذه العلامات للرجال والنساء المعشوقين من الجن

العلامه الرابعه كثره النوم

الرجال والنساء المعشوقين من الجن يشكوا من كثره النوم فقد يقوم احد منهم بعمل بسيط لا يجهد أحد فى سنه الا انه يحس بتعب وارهاق وستسلم للنوم (السبب الجن فى منتها الخبث الا من رحم ربى منهم فهذا العاشق يريد ان يكون حبيبه فى حضنه أطول وقت ممكن ولا سبيل لذلك الا النوم)

العلامه الخامسه عدم التحدث مع الجنس الاخر

من الطبيعى أن يكون العاشق يغير على محبوبته ولكن الجن لا يفهم معنى الحب الحقيقى ولكن يفهم ان الحب هو التملك الكامل للحبيب الاستحواذوهو اشد من التملك كما قال تعالى استحوذ عليهم الشيطان فانساهم ذكر الله

العلامه السادسه العزله والانطواء

ومن الاوصاف الواضحه للحالات المعشوقه حب العزله والانطواء فيحب الجلوس والسهر بمفرده دائما وياتي في باله موضوع الجنس ويكون بعيد عن الناس وراضى بحياته التى يعيشها ولو كانت بائسه فى تقدير الاخرين

رابعا :- علاجة بالقرأن الكريم :- وتنفع هذه الآيات مع آيات الحفظ والتحصين في منع الشيطان من التمتع ومعاشرة
المعشوق من الإنس

(وَمِنَ النّاسِ مَن يَتّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبّونَهُمْ كَحُبّ اللّهِ وَالّذِينَ آمَنُواْ أَشَدّ حُبّاً للّهِ وَلَوْ يَرَى الّذِينَ ظَلَمُوَاْ إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنّ الْقُوّةَ للّهِ جَمِيعاً وَأَنّ اللّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ)
(البقرة:165]

(وَاللّهُ يُرِيدُ أَن يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الّذِينَ يَتّبِعُونَ الشّهَوَاتِ أَن تَمِيلُواْ مَيْلاً عَظِيماً * يُرِيدُ اللّهُ أَن يُخَفّفَ عَنْكُمْ وَخُلِقَ الإِنسَانُ ضَعِيفاً) [النساء:27-28]

(وَأَصْبَحَ فُؤَادُ أُمّ مُوسَىَ فَارِغاً إِن كَادَتْ لَتُبْدِي بِهِ لَوْلآ أَن رّبَطْنَا عَلَىَ قَلْبِهَا لِتَكُونَ منَ الْمُؤْمِنِينَ) [القصص:10]

(وَرَاوَدَتْهُ الّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَن نّفْسِهِ وَغَلّقَتِ الأبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللّهِ إِنّهُ رَبّيَ أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنّهُ لاَ يُفْلِحُ الظّالِمُون * وَلَقَدْ هَمّتْ بِهِ وَهَمّ بِهَا لَوْلآ أَن رّأَى بُرْهَانَ رَبّهِ كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السّوَءَ وَالْفَحْشَآءَ إِنّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِين)
[ يوسف:23-24]

(قَالَ رَبّ السّجْنُ أَحَبّ إِلَيّ مِمّا يَدْعُونَنِيَ إِلَيْهِ وَإِلاّ تَصْرِفْ عَنّي كَيْدَهُنّ أَصْبُ إِلَيْهِنّ وَأَكُن مّنَ الْجَاهِلِينَ * فَاسْتَجَابَ لَهُ رَبّهُ فَصَرَفَ عَنْهُ كَيْدَهُنّ إِنّهُ هُوَ السّمِيعُ الْعَلِيمُ)
[يوسف: 33 – 34]

(وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَنْ نَفْسِهِ قَدْ شَغَفَهَا حُبًّا إِنَّا لَنَرَاهَا فِي ضَلَالٍ مُبِين) [يوسف:30]

(وَلُوطاً إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ وَأَنتُمْ تُبْصِرُونَ * أَإِنّكُمْ لَتَأْتُونَ الرّجَالَ شَهْوَةً مّن دُونِ النّسَآءِ بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ) [النمل:54-55]

(سُورَةٌ أَنزَلْنَاهَا وَفَرَضْنَاهَا وَأَنزَلْنَا فِيهَآ آيَاتٍ بَيّنَاتٍ لّعَلّكُمْ تَذَكّرُونَ* الزّانِيَةُ وَالزّانِي فَاجْلِدُواْ كُلّ وَاحِدٍ مّنْهُمَا مِئَةَ جَلْدَةٍ وَلاَ تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللّهِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الاَخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَآئِفَةٌ مّنَ الْمُؤْمِنِينَ*الزّانِي لاَ يَنكِحُ إِلاّ زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزّانِيَةُ لاَ يَنكِحُهَآ إِلاّ زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ)
[النور:1-3]

(وَالّذِينَ لاَ يَدْعُونَ مَعَ اللّهِ إِلَهَا آخَرَ وَلاَ يَقْتُلُونَ النّفْسَ الّتِي حَرّمَ اللّهُ إِلاّ بِالْحَقّ وَلاَ يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً *يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَاناً )
[الفرقان :68]

(إِنّ الّذِينَ يُحِبّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الّذِينَ آمَنُواْ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدّنْيَا وَالاَخِرَةِ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ) [النور:19]

(حُورٌ مّقْصُورَاتٌ فِي الْخِيَامِ * فَبِأَيّ آلآءِ رَبّكُمَا تُكَذّبَانِ * لَمْ يَطْمِثْهُنّ إِنسٌ قَبْلَهُمْ وَلاَ جَآنّ )[الرحمن:72-74]

(وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ كَمَا فُعِلَ بِأَشْيَاعِهِم مّن قَبْلُ إِنّهُمْ كَانُواْ فِي شَكّ مّرِيبِ)
[سبأ:54]

خامسا :- مناكحة الجن للإنس على أربعة أشكال :-

1.الإحتلام :-وهذا لا يكون إلا في المنام ، وهو معلوم يوجب الغسل بسبب الإنزال.

2.الإستمتاع المنامي:- يستمتع الجان بالإنسان في المنام بغير شعورالإنسان ولا يكون معه إنزال ، بكيفية يعلمها الله.

3.المعاشرة الخفية:-وهي أن يشعر الإنسان بمن يجامعه فى القبل وإحينا من الدبر وهو نائم أو،وهو في كامل وعيه ولا يستطيع رده،.

4.التشكل:- يتشكل الجان على صورة إنسان وتكون المعاشرة طبيعية كما هو حاصل بين الإنس .

سادسا :- عدم تمكين الجني من الجماع والإستمتاع به وذلك على المصاب ان يقوم بعمل ما يلى :-

1.يدهن (القبل والدبر)، بزيت الزيتون، الذي قرئ عليه، يوميا قبل النوم . كما ينبغي عليه أن يطيب ثياب النوم، زيت العود أ وزيت الريحان .

2.لا ينام وهو عُريانا من الثياب أو بثياب شفافة .

3.أن يقول (بسم الله الذي لا اله إلا هو بنية أن يستر الله عورته من أعين الجن عندما يخلع ثيابه).

4. يحافظ على أذكار الصباح والمساء والنوم خاصة .

5. يجتنب المعاصي ويحافظ على الطاعات .

6.لا ينام منفردا ويسأل الله تعالى أن يحفظه وأن يكفيه شر من تسلط عليه من الشياطين .والذي ينبغي أن يعلمه الإنسان المعشوق أن الشيطان قبيح الصورة بشع الخِلقَة

ولا يغتر بالصورة التي يتشكل عليها الشيطان في نظره).
يقول الله تعالى( أَذَلِكَ خَيْرٌ نّزُلاً أَمْ شَجَرَةُ الزّقّومِ * إِنّا جَعَلْنَاهَا فِتْنَةً لّلظّالِمِينَ *إِنّهَا شَجَرَةٌ تَخْرُجُ فِيَ أَصْلِ الْجَحِيمِ * طَلْعُهَا كَأَنّهُ رُءُوسُ الشّيَاطِين) سورة الصافات.

ويقول(صل الله عليه وسلم)،(الجن ثلاثة أصناف).

1-فصنف يطير في الهواء.

2-وصنف حيات وكلاب.

3-وصنف يحلون ويظعنون.

( نسألكم الدعاء )

اهلا وسهلا بك في شبكة كنان الاعلامية عند الرد نتمنى منك الرد بدون كلام خادش للحياء وشكرا