الأحد، 15 يناير، 2017

شبكة كنان الاعلامية

بقلم الكاتبة : تمارا حداد اين الضمير الانساني

بقلم الكاتبة : تمارا حداد اين الضمير الانساني

بقلم الكاتبة : تمارا حداد اين الضمير الانساني

شبكة كنان الاعلامية  اين الضمير الانساني ؟؟؟

بقلم الكاتبة : تمارا حداد .

لست ضد احد ولكن انا ضد من يلغي المفاهيم الانسانية ضد من يهين الكرامة الآدمية ، ضد من يقمع حرية التعبير ، ضد من يذل البشرية ضد من يحرم المواطنين حريتهم في التظاهر السلمي ، ضد الفساد ، ضد من يصدم المشاعر الانسانية ومعايير القيم العليا .

من يتصفح المواقع ويرى ما تفعله حماس في قطاع غزة بالمواطنين الفلسطينيين الذين يتظاهرون من اجل ايجاد حل لازمة الكهرباء . والكهرباء حق اساسي من اجل استمرار الحياة وبشكل طبيعي ، نحن في زمن الكهرباء وليس زمن العصور الحجرية  ليعيش قطاع غزة في ظلمات دون انارة تنير حياتهم .

تفاجأت من بيان حركة حماس بالأمس  والذي يشير الى قمع أي تظاهرة وقطع الطريق على امتدادها وتواصلها وتكليف الامن الداخلي بالتعاون مع القسام  ضد شعبهم والقيام بتنفيذ خطة كاملة لاعتقال كل من يتظاهر من اجل ايصال الكهرباء  . والعمل ضمن خطة للتعامل مع الميدان لحرف مسار التظاهرة وتحويل الهتافات لصالح الحركة وافتعال المشاكل داخل التظاهرات بهدف افشالها .

والبيان اظهر ان افراد من فصائل الجبهة الشعبية والجهاد الاسلامي حسب ما تعتقده حماس بأنهم يتربصون ويعملون بأساليب خبيثة وهم جزء من الازمة الكهربائية .  ومن نقاط البيان انهم سيتعاملون مع ابناء حركة فتح وخاصة عناصر الاجهزة الامنية كهدف يجب مراقبته .

الذي يحدث في قطاع غزة يحويه الاعتقالات والمداهمات وحيث ان كل فتحاوي مستهدف ومطلوب ، وهذا استدعى تنظيم فتح في اقليم شمال غزة ( بيت حانون ، بيت لاهيا ، معسكر جباليا وضواحيها ) وإقليم الوسطى ( مخيمات النصيرات والبريج والمغازي ودير البلح )اعلنوا انها اقاليم محظورة لحركة فتح أي  منطقة عسكرية .

يعيش مواطنين غزة وبالذات المتظاهرين القمع والتكسير وإطلاق النار وبشكل جنوني ، واستدعاء كل العاملين بالتظاهرات ، ويتم  مداهمة البيوت مع اهانة النساء ومصادرة اجهزة الكمبيوترات والجوالات . يركبون سيارات مدنية على نمط القوات الخاصة ليتم خطف المواطنين المتظاهرين من الشوارع . ناهيك بما يقولونه مواطني غزة ان الاترامال  قد ازداد ، والنساء يبعن انفسهن من اجل 50 شيقل وذلك بسبب الفقر والبطالة ، هناك الانتماء للحركة اولى من الانسان والوطن والهوية .فمن كان بحماس ارتفع شأنه وعاش عيشة ترف وملوك  ومن لم يكن عاش فقرا واسوداد اعظم .

اخر تصريح للأمن الداخلي لحماس ان لديهم غرفة تتسع ل60 الف شخص معتقل . ان ديننا الحنيف يؤمن بحق الانسان بالحياة وحرية تعبيره لا بالإذلال والقهر ، ضمن مفهوم الاسلام كعقيدة بمصدريه القران والسنة يقوما على مبدأ وحدة الجنس البشري ، لا يوجد هناك اختلاف بين البشر وإنما البشرية جاءت لاعمار الارض على مبدأ التعايش والتعاون والتكامل .

والتعدي على حياة الانسان هي من المحظورات حسب قول تعالى " ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا " . والنبي عليه  الصلاة والسلام نهى ضرب الوجه لأنه موضع كرامة . الانسان يحي بالطعام والشراب وتحيا نفسه بالتكريم لا بالضرب والجلد .

ومن واجب حماس ان تحقق الامن الذي يقضي الى حياة كريمة وهو من حقوق المواطن بلا تميز بين ذاك الفصيل وهذه الحركة كلهم سواسية . يحق لكل انسان ان يعامل معاملة كريمة والذود بكرامته وعلى حماس ان تقر بها بدون تعذيب او تمييز . قبل القمع على الحركة ان تكون ضمن معايير الاصلاح لا الفساد . ومن يحق المواطن الغزي التعبير عن رأيه . فحرية التعبير كفلتها كافة القوانين الدولية . الاعلان العالمي لحقوق الانسان حسب المادة الاولى : يولد جميع الناس احرارا متساويين في الكرامة والحقوق وقد وهبوا عقلا وضميرا وعليهم ان يعاملوا بغضهم بعضا بروح الاخاء . ولكل انسان حق في اعتناق آراءه بدون مضايقة . وحرية التعبير احد دعائم الديمقراطية . فأين الديمقراطية في قطاع غزة ؟؟

اين الحوار والكلمة الحسنة لقوله تعالى " ادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنه وجادلهم بالتي هي احسن " . يريدون كهرباء وحقهم بالعيش الكريم دون قمع وتعذيب .

اهلا وسهلا بك في شبكة كنان الاعلامية عند الرد نتمنى منك الرد بدون كلام خادش للحياء وشكرا