الثلاثاء، 17 يناير، 2017

شبكة كنان الاعلامية

ردود فعل غاضبة حول استشهاد قصي العمور والجيش الاسرائيلي الحادث تحت التحقيق

ردود فعل غاضبة حول استشهاد قصي العمور والجيش الاسرائيلي الحادث تحت التحقيق

ردود فعل غاضبة حول استشهاد قصي العمور والجيش الاسرائيلي الحادث تحت التحقيق

شبكة كنان الاعلامية اظهر فيديو قام بالتقاطه المصور الصحفي الفلسطيني هشام ابو شقرة "لحظات استشهاد الفتى الفلسطيني قصي العمور (17 عاما)، اثناء مواجهات مع الجيش الاسرائيلي شهدتها يوم الاثنين بلدة تقوع قضاء بيت لحم".

وشهد الفيديو تداولا واسعا على شبكة الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي. وقال المصور ابو شقرة في تصريحات صحفية :" كانت الساعة تشير إلى 3:55 مساء عندما خرجت اربع رصاصات من بندقية الجنود واستقرت في صدر الفتى، حيث كان بين أشجار الزيتون، وبصورة مفاجئة اطلقوا رصاصات الغدر فسقط على الارض دون ان يحرك ساكنا" .

وتابع: "ترك المشهد في نفسي اثرا بالغا، وفكرت بأن اذهب إلى الشاب لأساعده، لكن كثافة تواجد الجنود في المنطقة وهرولتهم بسرعة نحو الشهيد جعلتني افكر جليا بألا اكون اقل شأنا من صاحب الدماء التي نزفت وروت تراب فلسطين، فتحديت كل اجراءات الجنود ووجهت الكاميرا التي اعتبرها سلاحي الاول في فضح كل الممارسات والعنجهية الاحتلالية".

" الفيديو اظهر الجريمة بكل تفاصيلها "

واضاف ابو شقرة "الفيديو اظهر الجريمة بكل تفاصيلها، لكن ما يمكن اضافته هو عندما تم جره ليتكرر المشهد بعد 16 عاما على جريمة شاكر حسونة، وتركه لأكثر من 15 دقيقة ملقى على الارض ينزف، قبل ان يتم جره ووضعه داخل الجيب العسكري بطريقة لا تحترم الانسان، مع احتجاز طاقم الاسعاف التابع للهلال الاحمر على احد مداخل البلدة ومنعه من الوصول، واليوم تكرر ذلك المشهد، مع توثيق تهديد جنود الاحتلال الشباب والنسوة بعدم الاقتراب من الشهيد لإنقاذه".

 وقال: "كان الموقف مؤلما جدا، كنت عاجزا عن مساعدته، لكنني وجدت نفسي امام واجب وطني وهو توثيق الجريمة حتى تكون شاهدا على جرائم المحتل، وبحمد الله ومن خلال انتشارها على التواصل الاجتماعي وعبر وكالات الأنباء، وصلت إلى العالم وفضحت المحتل".

الجيش الاسرائيلي: الحادث تحت التحقيق

هذا وقال الناطق بلسان الجيش الاسرائيلي في تعقيبه على الموضوع :" خلال اعمال عنيفة بمشاركة 200 فلسطيني في قرية تقوع شملت إلقاء حجارة وزجاجات حارقة باتجاه قوات الأمن، رد مقاتل من حرس الحدود بإطلاق نار مستهدفًا احد المشاغبين. بعد رصد الإصابة هرعت قوة عسكرية الى الجريح لإسعافه بشكل عاجل. خلال عملية إجلائه ألقيت احجار باتجاه القوة والتي عرضتها للخطر حيث دفعت أفرادها الى نقل الجريح بشكل سريع الى مكان آمن ومن ثم بدأت بتقديم العلاج الطبي له. في نهاية العلاج تأكد مقتله، الحادث تحت التحقيق"

اهلا وسهلا بك في شبكة كنان الاعلامية عند الرد نتمنى منك الرد بدون كلام خادش للحياء وشكرا