بقلم الكاتبة : تمارا حداد الأكراد وسعيهم نحو دولة مستقلة

 الأكراد وسعيهم نحو دولة مستقلة 

 الأكراد وسعيهم نحو دولة مستقلة 

شبكة كنان الاعلامية 
.
بقلم الكاتبة : تمارا حداد .

يسعى الأكراد نحو تحقيق حلم امتد عشرات السنين في تأسيس دولة للأمة الكردية المتقطعة في 4 دول ، يحلمون بإنشاء كيان مستقل ، اثبت الأكراد بتواجدهم ونجاحاتهم ضد داعش بأن لهم القدرة على تحقيق آمالهم بإقامة دولة مستقلة .

يؤمن الأكراد بشعار " خطوة خطوة تصل إلى الهدف " ويؤمنون أن أمتهم الكردية تقترب خطوة نحو حلم دولتهم الكردية وحتى لم يستقلوا في الوضع الراهن .

الأكراد في شمال العراق ضمن إقليم كردستان العراق يتمتعون بحكم ذاتي ومرتبطون بالحكومة المركزية في بغداد ويتمتعون بصلاحيات واسعة ضمن إقليم كردستان العراق .

عدد الأكراد تجاوز 40 مليون ،منهم 6.7 مليون كردي في افليم كردستان ، وفي تركيا 20 مليون كردي ، وفي سوريا 2.5 مليون كردي ، وفي إيران 10 مليون كردي ، ويجمعون الأكراد في هذه الدول المتقطعة بإقامة حكم ذاتي بكل دولة يقطنون بها على أمل إقامة دولة كردستان الكبرى .

الأكراد في إقليم كردستان العراق عندهم دستور تحت المناقشة وحكومة وبرلمان وجيش وعلم وطني ومجلس قضاء ، مصادرهم تأتي من النفط من حقول اربيل والآن يأخذون النفط من كركوك والتي تعتبر اكبر منبع للنفط في العراق ، حيث يصدرون يوميا 500 ألف برميل يوميا .

رئيس الأكراد مسعود برزاني وهو رئيس إقليم كردستان اكبر حزب في إقليم كردستان العراق " الحزب الديمقراطي الكردستاني ورئيس جيشهم المسمى " البيشمركة "، حيث يحوز على 38 % من مقاعد البرلمان ، والاتحاد الوطني الكردستاني 20 % ، وحزب التغير 25% ،والاتحاد الإسلامي الكردستاني 9 % ، والجماعة الإسلامية 5 % .

أما أكراد سوريا فاكبر حزب عندهم الاتحاد الديمقراطي الكردستاني المرتبط بحزب العمال الكردستاني في تركيا ويحتوي على عدة وحدات  كوحدة الشعب وحماية المرأة ، وغرب إيران يتواجد الأكراد ويتواجد مناطقهم 18 حزب وفصيل يؤمنون بإيجاد حكم ذاتي في غرب إيران .

عاصمة إقليم كردستان العراق اربيل وفي هذا الإقليم ثلاث محافظات اربيل والسليمانية ودهوك ، يؤمنون بالتسامح والتعايش ما بين الأديان والأطياف ، يتمتعون بدبلوماسية مع بعض الدول العربية كالإمارات والأردن وفلسطين والدول الغربية مثل فرنسا وألمانيا وايطاليا .

يؤمنون بالإسلام واغلبهم من السنة  ولغتهم الكردية ، يشتهرون بدبكتهم ولباسهم الشعبي ، عملتهم الدينار العراقي ، المواد الغذائية توزع على السكان وبشكل مجاني نتيجة توافر النفط في بلادهم ويباع الغاز بأثمان رخيصة ، الشارع الكردي يؤيد الفلسطينيين الذين ربطتهم علاقة الدم والتاريخ والاضطهاد وحلم الدولة .

الطبيعة الجغرافية تشتهر بجبالها وخضار سهولها وتعتبر الطبيعة عندهم اقرب لطبيعة تركيا وأوروبا ، طبيعة السكان لا يؤيدون ما يحدث من عمليات إرهابية في منطقة الشرق الأوسط يعتبرون أن السياسة هي دمار لكل شيء جميل وإنساني .

ليست هناك تعليقات

اهلا وسهلا بك في شبكة كنان الاعلامية عند الرد نتمنى منك الرد بدون كلام خادش للحياء وشكرا